اكتشف فوهة الوعبة البركانية

الطبيعة المذهلة

اكتشف فوهة الوعبة البركانية

احفظ في مفضلاتي تم الحفظ في مفضلاتي

تعد فوهة الوعبة المترامية الأطراف، التي يبلغ عرضها 4 كيلومترات وعمقها 250 مترًا، أحد أكثر عجائب الطبيعة المدهشة في المملكة العربية السعودية: فجوة شاسعة بقلبها بحيرة غامضة.

 

تقع الفوهة البركانية على الحافة الغربية لهضبة البازلت بحفر كشب، وتبعد حوالي 250 كلم، وتقع على بعد ساعتين بالسيارة شمال الطائف، أو حوالي أربع ساعات بالسيارة من جدة. توفر المناظر الطبيعية الشبيهة بالقمر تجربة من عالم آخر لأولئك الذين يأتون لتسلقها - مع إطلالات رائعة على الصحراء من حافة الفوهة.

 

ستشاهد السحر الحقيقي عندما تتسلق في قلب اهذه الفوهة البركانية، وأيضًا روعة المناظر الطبيعية من الأعلى. في وسط الفجوة، ستجد بلورات فوسفات الصوديوم البيضاء التي تخلق قشرة متلألئة مرئية من السماء. ويتحول هذا البساط الملحي إلى بحيرة لؤلؤية عندما يتجمع المطر في جوفها، محاطًا بالشجيرات والنخيل التي تنتشر على حافتها. يمكن أيضًا رؤية حقل الحمم البركانية الجافة وهي متسللة بعيدًا عن الحافة الشمالية للفوهة.

 

كان يُعتقد أن الفجوة تشكلت بفعل اصطدام أحد النيازك بالأرض، لكن الأبحاث التي أجراها علماء الجيولوجيا في ستينيات القرن الماضي كشفت أن الوعبة كانت فوهة بركانية. وهذه الفجوات الضحلة نتيجة للانفجارات البركانية التي تحدث عند تلامس المياه الجوفية مع الحمم الساخنة.

 

لدى السكان المحليون أسطورتهم الخاصة عن نشأة فوهة الوعبة، حيث تقول الرواية أن المنطقة كانت تضمن جبلين، وهما طمية وقطن. وفي إحدى الليالي، حدث وميض برق أضاء جبل قطن ليضفي عليه جمالًا، فوقعت طمية في حبه وتعهدت بالتحرك لتكون أقرب إلى حبيبها. ولكن قبل أن تتمكن من الوصول إليه، أصبح ابن عمها شليمان يشعر بالغيرة وأطلق عليها سهمًا، مما أدى إلى سقوطها على الأرض. عندئذ تشكلت الفجوة بسقوطها.

Al Wahbah Crater

كيفية زيارة فوهة الوعبة البركانية

 

للزيارة، اسلك طريق فوهة الوعبة المؤدي إلى الموقع – الطريق معبد، لذا لا يلزم استخدام سيارة دفع رباعي – وتوقف في موقف السيارات. من هنا، يمكنك الوصول إلى مركز الزوار بمتحفه الصغير، وهناك عدد قليل من الأماكن المغطاة المثالية للتنزه.

 

بالنسبة للزوار الذين يرغبون بالنزول إلى قاعدة الفجوة المكسوة بالملح، هناك مسار حاد مع درج محفور في الصخر يجب اتباعه. حتى في فصل الشتاء، تأكد من جلب الكثير من الماء والأحذية المخصصة للمشي لمسافات طويلة، ولا تتوقع وجود تغطية لشبكات الهواتف المحمولة في هذه المنطقة.

 

من الأفضل القيام بالرحلة في وقت مبكر أو متأخر خلال النهار، وأيضًا خلال أشهر الشتاء الباردة، حيث يشهد فصل الصيف هنا درجات حرارة تتجاوز 50 درجة مئوية، مما يجعل النزول لمدة 45 دقيقة والصعود لمدة 90 دقيقة تحد بشكل أكبر.

 

بالنسبة لأولئك الذين ينزلون، المشي في محيط الفوهة يستغرق ما يصل إلى ثلاث ساعات. وأيضًا حقول الحمم البركانية القريبة التي تبعد 10 دقائق بالسيارة تستحق الزيارة.

 

على الرغم من عدم وجود منطقة مخصصة للتخييم، فإن التخييم ممكن لليلة واحدة، فهدوء الصحراء وخلوها من التلوث الضوئي يجعل الوعبة مكانًا مثاليًا لمشاهدة النجوم.

الرحلات السياحية:

المخيم العربي

الوعبة - هايكينغ

فضلاً قم بإدارة الجهاز