عاصمة الثقافة

تذوق أفضل ما في الفن والتراث في الرياض

عاصمة الثقافة

احفظ في مفضلاتي تم الحفظ في مفضلاتي

يمرّ المشهد الثقافي في المملكة العربية السعودية بثورةٍ غير مسبوقة، تتجسدّ أبرز معالمه في النقلةٍ الفنيّة النوعية التي حققتها الرياض، من خلال معارضها ومتاحفها ومجموعةٍ كبيرةٍ من المواقع التراثية التي تعكس عراقة المنطقة وإرثها التاريخيّ مما يجعلها وجهةً سياحيةً من الطراز الرفيع. 

نستعرض هنا أبرز معارض الفنانين المحليين والأسواق والمتاحف التراثية وقائمةً مختصرةً من أهم المعالم السياحية في الرياض. 

معرض نايلا للفنون

Naila Art Gallery

 

Having exhibited the work of pivotal regional artists, such as the Egyptian painter Farouk Hosny and the postmodern Syrian expressionist, Ahmad Moualla, whose dramatic, larger-than-life canvases blur the lines between reality and fantasy, Naila has firmly established itself as a gallery of real pedigree within Riyadh’s fledgling, but growing art scene.

The gallery has worked with world-class cultural institutes, including the British Council, the Goethe Institute and Institut Du Monde, and its current artists include the Qatif-born Ghada AlHassan, whose paintings and sculptures are inspired by history and collective memory, plus the Dutch artist, Caroline Havers, now a resident of Riyadh. The centre has a changing and active exhibition programme, with a line-up of events including workshops and art talks.

معرض نايلا للفنون

 

رسّخ معرض نايلا وجوده في الساحة الفنية الناشئة في الرياض كأحد أهم الوجهات السياحية، وذلك بفضل احتوائه على مجموعةٍ متنوعةٍ من الأعمال الفنية المحلية والإقليمية مثل أعمال الرسام المصري فاروق حسني، ولوحات أحمد معلا المثقلةِ بالرموز الدرامية والتي تمحو الخطوط الفاصلة بين الواقع والخيال. 

وحقق المعرض تعاوناً مشهوداً مع أشهر المعاهد الثقافية العالمية، مثل المجلس الثقافي البريطاني ومعهد جوته ومعهد دو موند، إلى جانبِ استقطابه لعددٍ من الفنانين المعاصرين مثل غادة الحسن والتي تجسّد في لوحاتها ومنحوتاتها أبرز الملامح التاريخية، بالإضافة إلى الفنانة الهولندية كارولين هافرز المقيمة في الرياض. ويقدّم المعرض عدداّ من البرامج والمعارض النشطة وورش العمل والندوات الفنيّة.

سوق الإبل

Souq Al Jimal

 

Some of the elderly Bedouin selling their livestock here won’t believe you when you tell them, yours is a world without camels. So central is the role of the dromedary to their daily existence.

Camels have always been important to Saudi culture. Wandering around, admiring these majestic ‘ships of the desert’ in one of the kingdom’s largest camel markets is like taking a step back in time. Bedouin hawkers that still reside in goat-hair tents in the surrounding deserts will urge you to examine the teeth and coats of their statuesque animals, as they barter over prices.

سوق الإبل

 

سيبادرك كبار السن البدو من الباعة في هذا السوق بعلامةِ استنكارٍ واضحة إذا ألمحت بأنك تعيش في عالمٍ لا ترى فيه الإبل! فللإبل في حياتهم دورٌ أساسيٌّ لا مناص عنه، وأثرٌ حاضرٌ وراسخٌ في الثقافة السعودية بحضورها الساحرِ المهيب في أحد أكبر أسواق الإبل في المملكة الذي سيفتح لزوارها بوابةً نحو ماضٍ يكتنفه الجمال والبهاء. سيحثّك باعة السوق البدو والمقيمين في البادية المجاورة على تفحّص أسنان وصوف الحيوانات للتأكد من جودتها وسيحرصون على مزايدتك على السعر.

مسجد الدواسر

Al Dawasir Mosque

 

This is among the city's most beautifully restored traditional mud and wood mosques, nestled in the historic district of Diriyah. A quaint sand-coloured monument built in a traditional Najd-style, Al Dawasir Mosque features pointed archways and thick pillars in the main hall, which boasts a ceiling of dark palm trunks. Visitors can climb the small stairs leading up to the roof garden, beside which is the mosque’s square minaret. From atop here, the view over the dense green forest of date palms offers a brief glimmer of an ancient Saudi society that is no more.

مسجد الدواسر

 

أحد أجمل المساجد الشعبية المبنيّة من الطين والخشب في الحي التاريخي في الدرعية، إذ يعدّ جامع الدواسر معلماً خلّاباً بتصميمه النجديّ العريق وممراته المدببة وأعمدته السميكة في ساحته الرئيسية المسقوفة بجذوع النخيل الداكنة. ويستطيع الزوار تسلق السلالم الصغيرة المؤدية إلى حديقة السطح بجانب مئذنة المسجد المربعة، للإطلال على بساتين النخيل الكثيفة المحيطة، والتي ترسم صورة بديعةً محفوفةً بالجمال عن نمط حياةٍ بائدٍ للمجتمع السعودي.

بوابة الثميري

Thumairi Gate

 

Featured on the 1922 map of Riyadh in convert and explorer, Harry St John Philby’s book, The Heart of Arabia, this atmospheric mud and clay gate, sitting at the eastern edge of Old Riyadh, offers a glimpse of what the tiny little settlement of Riyadh might once have looked like, before the Saudis struck black gold.

بوابة الثميري

 

اُستعرضت بوابة الثميري في كتاب جون فيلبي بعنوان "قلب جزيرة العرب" على خريطة الرياض التي ترجع إلى عام 1922، وهي بوابةٌ طينيةُ التشكيل والبناء تقع على الأطراف الشرقية من الرياض القديمة، وترسم صورةً أخاذةً عن حدود مدينة الرياض الصغيرة في ذلك العصر قبل أن يُكتشف النفط في السعودية.

معرض مونو

Mono Gallery

 

A stark and stylish facade greets you at this small gallery in Riyadh's Nojoud Center. Opened in 2018, and draped across three exhibition spaces, Mono Gallery is committed to promoting the efforts of contemporary artists across the Kingdom and region.

Recent names to be exhibited in the Mono include the Iraqi sculpturer Muatasim Al Kubaisy, whose famous bronze creations use the Arabian horse as a metaphor for the wider Arab world, and the popular Makkah-born artist, Yousef Ahmed Jaha, who produces abstract images using oil on canvas.

But this is not a gallery just about exhibiting exciting contemporary art: founder Momen al Moslimani also regularly hosts symposiums, talks and seminars at the venue.

معرض مونو

 

يقع معرض مونو، أحد أكثر المعارض الفنيّةِ أناقةً وجمالاً وسحراً  في مركز نجود، إذا افتتح المعرض عام 2018 ليغطي ثلاث مساحاتِ عرضٍ صُمّمت لتحفيز الحراك الفنيّ المعاصر ودعم فناني المملكة من مختلف مناطقها. 

ويشاركُ في المعرض مجموعةٌ من أبرز الفنانين المعاصرين من أمثال النحّات العراقي معتصم الكبيسي والذي يجسّد في تماثيله البرونزية للحصان العربي صورةً مجازيةً عن رونق واتساع العالم العربي، بالإضافة إلى الفنان السعودي الشهير يوسف أحمد جحا والمتخصص في الرسوم التشكيلية الزيتية. 

ويستضيف المعرض بإدارة مؤسسه مؤمن المسلماني عدداً من الندوات واللقاءات بشكلٍ منتظم للاستطراق لأبرز التطورات في المجال الفنّي في السعودية.

فضلاً قم بإدارة الجهاز
حجم النافذة لا يتيح العرض بشكل كامل. يُرجى تكبير النافذة للاستمتاع بتجربة أفضل