أبها، أطعمة شعبية، الأطباق الجنوبية أبها، أطعمة شعبية، الأطباق الجنوبية

مشاهد نابضة بالحياة تُحضّر أمامك

المطبخ الشعبي في أبها

احفظ في مفضلاتي تم الحفظ في مفضلاتي

 

اكتشف النكهة الأقرب لذائقتك ضمن قائمة الأكلات الشعبية في أبها، فتحضير الأكلات الشعبية هنا يُعد مشهدًا نابضًا بالحياة، يركز على التنوع والقيمة الغذائية العالية، وهو امتداد حيّ لعسير التي كانت منذ فترة طويلةٍ ولا تزال واحدة من أكثر المناطق السعودية المحتفظة بعراقة أطباقها وطرق تحضيرها التقليدية، وهو ما مكّنها من الفوز بلقب منطقة فنون الطهي العالمية في المعهد الدولي لفن الطهي والثقافة والفنون والسياحة (IGCAT)، ويُنتظر تتويجها عام 2024م. تمثّل مكونات الأكلات الشعبية في أبها تجسيدًا لعلاقة الإنسان بالسهول والجبال والموارد الغذائية المتوفرة فيها، ومن أهمها العسل بأنواعه، والبُن، ولحم الضأن والماعز، ويتربّع على رأسها دقيق القمح البُر، الذي يدخل في تحضير أكثر من 10 أطباق شعبية شهيرة في المنطقة، ومن أشهر الأكلات الشعبية في أبها:

الحنيذ

 

يرتبط طبق الحنيذ بشجرتي السلع والمرخ المعروفتين في عسير، وهو من أكثر الأطباق شهرةً في المنطقة، ويُحضر الحنيذ غالبًا في الهواء الطلق، في وعاء حديدي أو حفرة رملية يُشار إليهما بالمحنذ، وذلك بعد إشعال الحطب فيه ووصول الحرارة إلى درجة عالية وموزونة لتتم عملية طهي اللحم بأفضل حال، ويُوضع فيها نبات المرخ ثم قطع اللحم ثم يُغطى بطبقة أخرى من المرخ ثم بقطعه من القماش قبل أن يُغطى المحنذ بإحكام، يستغرق نضوج الحنيذ بين ساعتين إلى ثلاث ساعات، ثم يُقدم مع الأرز، وتُقدم العديد من المطاعم في أبها الحنيذ بطريقة تحضيره التقليدية، يمكنكَ تجربته في مطعم حنيذ علي رمزي بالقرب من مسرح طلال مداح.

العصيدة والعريكة

 

تتكون العصيدة من دقيق البر المطبوخ حتى يتماسك، ويمكن إضافة بعض التوابل بحيث تصبح أكثر ملوحةً، وتُقدم إلى جانب المرق واللبن، تؤكل العصيدة باليد بثلاثة أصابع، وعلى الرغم من بساطة الشكل النهائي لها، إلا أنها إحدى أكثر الأكلات التي تتطلب مجهودًا يدويًّا لإعدادها، أما العريكة فتفوقها في السهولة، وهي تتكون من عجينة سائلة تُشوى على الصاج ثم توضع في صحن ويُصَب في وسطها السمن والعسل، وتزين بالتمر على أطرافها.

التصابيع

 

تُحضر التصابيع غالبًا في المناسبات والاحتفالات التقليدية، وتعتمد في تحضيرها على اللبن والماء، المُضاف إليهما الدقيق المطبوخ على النار ليُطهى حتى ينضج، وتُقدم مُضافًا في وسطها السمن المطبوخ بالحجر أو ما يُعرف بالرضيفة.

المشغوثة

 

تُعد المشغوثة من أكثر الأكلات الشعبية تحضيرًا في فصل الشتاء، وتتكون من اللبن المطبوخ مع الدقيق، حتى يصلا إلى قوام كثيف، لتُضاف أعلاها الرضيفة، وقطع شمع العسل، وحسب الرغبة يُضاف القَرط، وهو عبارة عن قطع صغيرة من العجين.

خبز الميفا

 

يكمّل خبز الميفا مُعظم الأطباق العسيرية، ويتم خبزه في فرن التنور بعد تخميره لمدة طويلة، ليُفرَد بعد ذلك على شكلٍ بيضوي، وهو يتقاطع مع عدة مخبوزات سعودية، مثل: الخبزة الجنوبية، وخبزة الخمير.