أبها، أطعمة شعبية، الأطباق الجنوبية

مذاق أبها الشعبي

الأطباق الشعبية في منطقة عسير

أكلات تناقلتها الأجيال

الحنيذ

يتصدر مائدة أبها وتعم شهرته جميع أنحاء المملكة؛ للذة طعمه وطريقة إعداده المميزة بوضع لحم الضأن في حفرة حرارية مخصصة تسمي المحنذ، يُشعل فيها الحطب ويُوضع فيها نبات المرخ وقطع اللحم ثم يُغطى بطبقة أخرى من المرخ ثم بقطعه من القماش قبل أن تُغطى الحفرة بإحكام. يُترك اللحم لينضج لساعتين أو ثلاث ساعات، وبعد ذلك يُقدم مع الأرز ويُزين بالمكسرات حسب الرغبة.   

العريكة والعصيدة

من أطباق عسير الرئيسية والتقليدية اللتان يُحَضران غالباً لفصل الشتاء. وبالرغم تشابههما إلا أن هاتين الأكلتين تختلفان في طريقة تناولهما وفي الطعم كذلك. فالعريكة التي تعد أكلة خفيفة وسهلة التحضير تُؤكل أي وقت وتُفضل على مائدة الإفطار، حيث تتكون من عجينة سائلة تُشوى على الصاج ثم توضع في صحن ويُصَب في وسطها السمن والعسل وتزين بالتمر على أطرافها. أما العصيدة فتتكون من دقيق ممزوج مع الماء ومطهو على النار بتقليب مستمر إلا أن يتحول إلى عجين ليُؤكل إما مع السمن والعسل أو المرق واللحم.      

التصابيع

أو المصبعة أكلة تقليدية تقدم في المناسبات والأعراس غالباً وتتكون من الحليب والدقيق المطبوخ على النار والمضاف إليه كور من العجين ليُطهى حتى ينضج. وبعد ذلك يُزين قبل التقديم ببعض الزبدة في وسط الطبق. 

الشّدخ والرِّجْلة

اللتان يشكلان نوعاً من أنواع الخضروات المحلية ويتم طهيهما سوياً ليُؤكلا كإدام مع الخبز (مثل الملوخية). لا تزال هذه الطبخة غير معروفه لكثير من الناس، ولكن تواجدها على السُّفرة العسيرية مهم لما لها من قيمة غذائية كبيرة وطعم لذيذ. 

خبز الميفا

أو خبز التنور فلا يمكن الاستغناء عنه حيث يُقدم بجانب أغلب الأطباق العسيرية، ويتميز بطريقة تحضيره حيث يتم تخميره لمدة طويلة ليُفرَد بعد ذلك على شكل مستطيل ويُخبَز في فرن التنور الخاص.

فضلاً قم بإدارة الجهاز
حجم النافذة لا يتيح العرض بشكل كامل. يُرجى تكبير النافذة للاستمتاع بتجربة أفضل