قصر المربَّع
على بعد خطواتٍ من "متحف الرياض الوطنيِّ"، يقع "قصر المربَّع" البديع في تصميمه، والذي كان منزلاً لمؤسس المملكة العربيَّة السعوديَّة، "الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن"، وأحد النُّصب التاريخيَّة المجسِّدة لتاريخ المملكة وماضيها العريق.

شُيِّد القصر خارج أسوار مدينة الرياض القديمة، في الأراضي الزراعيَّة الشتويَّة، وكان مَعلمًا تاريخيًّا لبداية توسُّع وتطور الرياض، بعد سنين الرخاء والتطوُّر التي شهدتها في بدايتها، ليعيش فيه "الملك عبدالعزيز" منذ عام ١٩٣٨م وحتى وفاته في عام ١٩٥٣م.

يتميَّز "قصر المربَّع" بتصميمه على الطراز النجديِّ التقليدي، وجدرانه وسقوفه الواسعة المغطَّاة بسَعَفِ النخيل والغرف المحاوطة لفناء القصر.

احرص على أن تزور القصر في فصل الربيع أو الشتاء؛ لتتجوَّل في حدائق القصر الخضراء المورقة، والممتدَّة على عدة هكتارات، إلا أن جوهرة القصر وأبرز تحفه تقبع داخل "مركز الملك عبد العزيز التاريخي"، والذي يحتوي على عددٍ من الآثار والممتلكات الشخصية للملك عبد العزيز، مثل نظَّاراته وصور اجتماعاته التي أجراها مع رؤساء أكبر دول العالم، بالإضافة إلى سيارة الرولز رويس التي أهداها "وينستون تشرتشل" للملك عبدالعزيز في عام ١٩٤٦م، إلى جانب المصعد الشخصيِّ للملك عبدالعزيز، وهو أوّل مصعدٍ تم تركيبه في المملكة في عام ١٩٤٨، وذلك لتعرُّضِ الملك لالتهاب المفاصل الذي صعَّب عليه صعود السلالم.

وتعدُّ مخطوطات القصر وجهةً مثاليَّةً لعشَّاق التاريخ؛ لاحتوائها على أبرز القرارات الإداريَّة للبلاد في ذلك الوقت، وتشمل مجموعةً من الوثائق التاريخيَّة الشاهدة على أبرز اللّحظات الجوهريَّة للمملكة العربيَّة السعوديَّة، بالإضافة إلى تسجيلات كلمات وخطابات الملك.
Al Murabba Palace

المزيد من الأماكن المميزة في المملكة