الدرعية التاريخية
مرحبًا بكم في الدرعية، مهدُ الدولة السعودية الأولى وملتقى قوافل الحجاج والتجار وحاضنُ لأكبر مشاريع إيحاء التراث في المملكة.

تقع الدرعية على أطراف الرياض وضفاف وادي حنيفة، وتمتاز بطرازها المعماريّ الأثريّ وجدرانها الطينية المقوسة، ليخلّدها التاريخ كأحد أهم محاضنِ الثقافة والتجارة في المملكة. ومن أبرز معالمها حي الطريف والذي يحوي أهم قلاعها ومبانيها بالإضافة إلى كونه منطقة حكم الدولة السعودية الأولى عندما أعلنتها عام 1745 عاصمةً للبلاد، لتضع حجر الأساس لبزوغ فجر المملكة العربية السعودية.

سقطت الدرعية أواخر عام 1818 وخلفتها مدينة الرياض كعاصمةٍ للبلاد، لتدخل الدرعية التاريخ كأحد أهم معالم المملكة التراثية المعترف بها في اليونسكو عام 2010، ولا تزال اليوم حاضناً لأهم المشاريع التنموية الساعية لإحياء إرثها وبعث رونقها التاريخي للحياة.

ويعدّ حي البجيري أحد أهم الوجهات السياحية المفتوحة في المنطقة، وهو الحي الذي احتوى منزل الشيخ محمد بن عبدالوهاب، إذ يمتاز بأزقته الملتوية وبيوته الطينية المنخفضة، وفيه وضعت اللبنة الأولى لمتحف الدرعية، وهو قصرٌ سابقٌ يستعرض شواهد التراث السعودي وكنوزه الأثرية. يمتاز بناء حي البجيري العمراني بتصاميمه التراثية الغنية بالألوان وجدرانه الطينية وأبوابه الخشبية الثقيلة، بالإضافة إلى احتواء شوارعه على بعض محال الحرف التقليدية مثل النسج والخطّ. وتنتشر العديد من المقاهي والمطاعم لتقديم المأكولات المحلية العريقة إلى جانب متاجر الهدايا التي تقدم خياراتٍ متنوعةٍ وبديعة.

يعدّ قصر سعد بن سعود حديث الترميم والذي بُنيَ على الطراز النجدي التقليدي وسور برج فيصل، أحد أبرز المعالم التاريخية المتجذرة في المدينة وسوراً يحمي آثارها كما حمى سور الدرعية أهلها في الماضي.

ولا يزال العمل على تطوير حي الطريف مستمراً والذي يُربط بجسرٍ بحي البيجيري، وذلك لتحويله إلى متحفٍ مفتوحٍ يضم مجموعةً من القطع الأثرية إلى جانب المساجد والمعارض والأسواق التقليدية لبيع المصنوعات التذكارية الأصلية. وتفتح المدينة أبوابها للزوار من كل مكان ليلقوا نظرةً على أبرز الشوارع والأماكن التاريخية ويحاكوا أهم اللحظات التاريخية الجوهرية في تاريخ المملكة العربية السعودية.

من المقرر أن تفتتح أجزاءٌ كبيرةٌ من المنطقة أواخر عام 2019 ، وحتى أوائل عام 2020 ، بما في ذلك الفنادق الفاخرة والمحلات وغيرها من القطاعات التجارية الأخرى، وفي الوقت الحالي ، تواصل الدرعية رسم تحفةٍ تراثيةٍ خلابةٍ تعكس الحياة الشعبية للمملكة العربية السعودية وأبرز السياقات التي شكّلت حاضرها ومستقبلها.
Historical Dir’iyah

Example alt text

ويعدّ حي البجيري أحد أهم الوجهات السياحية المفتوحة في المنطقة، وهو الحي الذي احتوى منزل الشيخ محمد بن عبدالوهاب، إذ يمتاز بأزقته الملتوية وبيوته الطينية المنخفضة، وفيه وضعت اللبنة الأولى لمتحف الدرعية، وهو قصرٌ سابقٌ يستعرض شواهد التراث السعودي وكنوزه الأثرية. يمتاز بناء حي البجيري العمراني بتصاميمه التراثية الغنية بالألوان وجدرانه الطينية وأبوابه الخشبية الثقيلة، بالإضافة إلى احتواء شوارعه على بعض محال الحرف التقليدية مثل النسج والخطّ. وتنتشر العديد من المقاهي والمطاعم لتقديم المأكولات المحلية العريقة إلى جانب متاجر الهدايا التي تقدم خياراتٍ متنوعةٍ وبديعة.

يعدّ قصر سعد بن سعود حديث الترميم والذي بُنيَ على الطراز النجدي التقليدي وسور برج فيصل، أحد أبرز المعالم التاريخية المتجذرة في المدينة وسوراً يحمي آثارها كما حمى سور الدرعية أهلها في الماضي.

Example alt text

ولا يزال العمل على تطوير حي الطريف مستمراً والذي يُربط بجسرٍ بحي البيجيري، وذلك لتحويله إلى متحفٍ مفتوحٍ يضم مجموعةً من القطع الأثرية إلى جانب المساجد والمعارض والأسواق التقليدية لبيع المصنوعات التذكارية الأصلية. وتفتح المدينة أبوابها للزوار من كل مكان ليلقوا نظرةً على أبرز الشوارع والأماكن التاريخية ويحاكوا أهم اللحظات التاريخية الجوهرية في تاريخ المملكة العربية السعودية.

من المقرر أن تفتتح أجزاءٌ كبيرةٌ من المنطقة أواخر عام 2019 ، وحتى أوائل عام 2020 ، بما في ذلك الفنادق الفاخرة ووجهات البيع بالتجزئة وغيرها من القطاعات التجارية الأخرى، وفي الوقت الحالي ، تواصل الدرعية رسم تحفةٍ تراثيةٍ خلابةٍ تعكس الحياة الشعبية للمملكة العربية السعودية وأبرز السياقات التي شكّلت حاضرها ومستقبلها.

المزيد من الأماكن المميزة في المملكة