واحة الأحساء
تختال واحة الأحساء بين قفار صحراء الربع الخالي كجنةٍ ساحرةٍ من بساتين النخيل الظليلة والعيون الصافية، لتضرب جذورها في عمق المنطقة لآلاف السنين كأرضٍ خصبةٍ ومعبرٍ لقوافل التجارة والحج، وتخلق رابطاً ثقافياً يلملم شتات أعراق وثقافات الجزيرة العربية.

تعدّ واحة الأحساء أحد أبرز الوجهات السياحية في المملكة ومن أهم مواقعها المسجلة في قائمة التراث العالمي لليونسكو لما تزخر به من معالم أثريّة وكنوز تراثية تتبع تاريخ استيطان البشر للمنطقة منذ العصر الحجري الحديث.
Al Ahsa Oasis

Example alt text

وتفتح واحة الأحساء أحضانها ليلج مرتادوها إلى عالمٍ أخّاذٍ من المساحات الخضراء الممتدة والقرى الطينية والأسواق النابضة بالحياة والمواقع التاريخية البديعة، لتغري زوارها باستكشاف عيونها الارتوازية وآبارها وقنواتها المائية التي تغمر أراضيها الزراعية أو السباحة في مياهها المنعشة!

لا تفوّت زيارة الهفوف، المركز التجاري للمدينة، والتعرف على أول مدرسةٍ ملكيةٍ في المملكة أو تجوّل في مسجد جواثا أوّل مسجدٍ في المنطقة الشرقية، إلى جانب استكشاف أكشاك الصناعات اليدوية والفنون المحليّة وتذوق أطيب أصناف تمورها المحلية التي تشتهر بها المنطقة مثل الخلاص والبرحي وغيرها. ومن بين أبرز أطباقها المحلية التي يتعيّن عليك تجربتها هو الأرز الحساوي الأحمر والثريد والمرقوق والأرز المبهر بالزعفران.

Example alt text

ولن تكتمل إثارة رحلتك نحو رمال الأحساء الذهبية المتموجة دون تسلق جبل القارة الشهير والولوج إلى كهوفة الصخرية المنقوشة والإطلال من مرتفعاتها على سحر ورونق واحة الأحساء. أما إن كنت من محبي المغامرات، فلا تفوّت تجربة استئجار سيارة دفع رباعي ومرافقة سكان المنطقة في "التطعيس" على الكثبان الرملية الممتدة. ومع حلول المساء، خذ جولةً داخل سوق القيصري النابض بالحياة في الأحساء، ورافق الباعة المتجولين في الشوارع التي تعجّ بأصواتِ خُلّد صداها في تاريخ هذه المدينة الساحلية التاريخية.

المزيد من الأماكن المميزة في المملكة