هجرة

آبدة صخرية رائعة منحوتة تشهد على عبقرية الأسلاف

هجرة

احفظ في مفضلاتي تم الحفظ في مفضلاتي

على مسافة تقل عن 22 كلم من العلا، تقع منطقة " هجرة" وسط الأخاديد الصحراوية والجبلية، والتي عدتها اليونيسكو موقعا تراثيا عالميا شاهدا على حضارة المنطقة إبان الفترة النبطية.

يعود تاريخ المنطقة إلى منتصف القرن الأول قبل الميلاد. وهي تحكي قصة الحضارة النبطية القديمة، وتوحي للزائر بأن تلك الحضارة مازالت ماثلة أمام ناظريه. تقع " هجرة " جنوب " مدينة البتراء" الأردنية؛ هذه الأعجوبة الأثرية التي شكلت سابقا طريق التجارة ما بين الجزيرة العربية ومدن البحر الأبيض المتوسط وآسيا، والذي بقي – على الرغم من خلو البتراء من السكان مع الزمن – يلعب دورا في تسهيل حركة التجارة وانتقال قوافل الحجيج إلى مكة حتى بداية القرن العشرين وبدء إنشاء سكة حديد الحجاز.

قد يكون التنقل داخل " الهجرة" مغامرة تبعث على الدهشة والرهبة من مئات الكهوف والدهاليز والقبور المنحوتة في الصخر وما يحيط بها من كتابات ونقوش أثرية. تضم " الهجرة “أيضا عددا من أهم الأضرحة ذات التصميم الفاخر والعائدة لنخبة من شخصيات المجتمع القديم، إلى جانب عدد كبير من الآبار الاصطناعية التي تشهد على التقنيات المتقدمة لدى الأنباط في الماضي.

جبل البنات
جبل البنات

جبل البنات

يضم " جبل البنات " أكثر من 100 ضريح أثري، 29 منها منحوتة من جميع جوانب الصخور الرملية الصخرية.

جبل الأحمر
جبل الأحمر

جبل الأحمر

يعد " جبل الأحمر " من أهم المعالم التاريخية في " هجرة ". وقد سمي باسم الجرف الصخري ذي اللون الأحمر المتغير، والذي يضم 18 ضريحا.

ديوان جبل إثلب
ديوان جبل إثلب

ديوان جبل إثلب

يقع " ديوان جبل إثلب" شرقي " هجرة "؛ وهو عبارة عن جبل يتخلله مدخل ضيق طويل يسمى "السيق " مع ديوان واسع قيل عنه أنه كان صالة للمآدب والحفلات الكبرى. 

 

القصر الفريد
القصر الفريد

القصر الفريد

يعد " القصر الفريد " من أهم المعالم التاريخية في " هجرة “. وهو على شكل ضريح منحوت في الصخر، ومستقل عن بقية الأضرحة الأخرى.  قيل عن " قصر الفريد" أنه كان قبرا لأحد أعيان مملكة لحيان واسمه " كوزا "، أو أنه كان يخص عائلة أو شخصية نبطية معروفة.

سكة حديد الحجاز
سكة حديد الحجاز

سكة حديد الحجاز

بدأ العمل بسكة حديد الحجاز منذ عام 1900 بهدف تطوير طريق الحجاج التاريخي الذي يمر عبر العلا. بدأ العمل بسكة حديد الحجاز انطلاقا من المدينة المنورة ودمشق، إلا أن العمل بالطريق الممتد إلى مكة كان قد توقف بسبب الحرب العالمية الأولى. واليوم، مازالت عربات سكة حديد الحجاز مصطفة في محطتها في " هجرة ".

قلعة هجرة

بنيت " قلعة هجرة " في القرن الثامن عشر عند الطرف الجنوبي من سكة حديد الحجاز لتكون سدا لحماية المسافرين والتجار، كما عملت الأبراج المائية التي أنشئت بالقرب من سكة حديد الحجاز دور الخزان الخاص بالقلعة لتأمين مياه الشرب الحجيج.

فضلاً قم بإدارة الجهاز
حجم النافذة لا يتيح العرض بشكل كامل. يُرجى تكبير النافذة للاستمتاع بتجربة أفضل