Road

تجارة التجزئة في الدمام

التسوق في المنطقة الشرقية

احفظ في مفضلاتي تم الحفظ في مفضلاتي

الدمام والخبر يشكلان محوران رئيسيان للتجارة والتسوق في المنطقة الشرقية، فإنهما مدينتان حصلتا على ثروة كبيرة بعد اكتشاف البترول في الساحل الشرقي للمملكة. ولكن يمكنكم أن تجدوا عددًا كبيرًا من الكنوز الكامنة في واحة الأحساء التاريخية أيضًا.

الدمام والخبر يشكلان محوران رئيسيان للتجارة والتسوق في المنطقة الشرقية،

إن أشهر مكان للتسوق في الدمام هو سوق شارع الحب، الذي يعد متاهة من الأزقة والساحات المليئة بالنوافير، واكتسب شهرته من العدد الكبير من متاجر الذهب والمجوهرات التي تصطف في شوارعه الخارجية. وتدب الحياة في السوق ليلًا عندما يتشبع الهواء برائحة البهارات والعطور التقليدية، وستجدون في محلاته جميع أنواع المنتجات، كالسجاد التقليدي، والبضائع الخزفية، والأعمال الفنية وكذلك السيوف للمراسم الرسمية. كما أن في السوق فنانو الشارع والمغنيون، ويعتبر السوق وجهة رئيسية لمحبي الفلافل واللقيمات المغمسة بدبس التمر والمغطاة بحبات السمسم. أما سوق الدمام - الذي يُعرف أيضًا باسم سوق النساء - فإنه مكان آخر لا بد من زيارته. يمتد السوق على مساحة 17500 متر مربع، وفيه محلات عديدة تباع فيها المجوهرات والملابس، وكذلك أكشاك تجارية تقليدية تعمل في أغلبيتها نساء.

أما المجمعات التجارية الحديثة في الخبر والدمام، فإنها كثيرة. ويستضيف العثيم مول، المصمَّم على شكل قارب والمليء بأشجار النخيل الطويلة، علامات تجارية عالمية مشهورة (مثل إتش آند أم، ومانجو، ونكست)، ومدينة ترفيهية للأطفال، ومطاعم عديدة. ويقدم مجمع مارينا مول في الدمام - المصمَّم على شكل دائري - مناظر جميلة على كورنيش المدينة من رُدهة الطعام. وفي الخبر، بُنيَ مجمع الراشد حول نافورة كبيرة، ويمكنكم أن تجدوا فيه علامات تجارية مثل سكوتش آند صودا الهولندية أو أديداس.

إن مصنع الدوغة للفخار اليدوي

والمناطق الصحراوية الداخلية أيضا توفر تجارب تسوق فريدة، وخصوصًا في واحة الأحساء المدرجة في قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي. إن مصنع الدوغة للفخار اليدوي هو المكان المثالي لتعلّم فن تشكيل الطين الذي ذُكر في القرآن الكريم كمادة خُلق منها الإنسان. وليس مصنع الدوغة مكانًا لتعلم تاريخ هذه الحرفة اليدوية التي يعود تاريخها إلى 15000 سنة فحسب، بل يمكنكم أيضًا مشاهدة كيف يحوّل عمال المصنع كتلة من الطين إلى أوانٍ جميلة وعالية الجودة. كما تستطيعون شراء العديد من المنتجات، من الطناجر لطبخ المندي اليمني إلى المباخر.

إن سوق القيصرية

إن سوق القيصرية في الأحساء سوق قديم يعود تاريخه إلى مئات السنين، ويمتد على مساحة 7000 متر مربع. تشابه هذا المجموعة من البنايات من الطوب الطيني والأزقة الضيقة حصنًا قديمًا، وتوجد فيها أكثر من 400 كشك خشبي تبيع أنواعًا عديدة من المنتجات، كأباريق شاي لامعة، وصناديق مزخرفة، ومسابح، وعباءات، وأحجبة وأنقبة، وبخور وكذلك سكاكين مصنوعة في شارع الحدادين القريب.

تتكون إحدى المأكولات الأكثر شعبيةً في السوق من السمك والربيان المجففين مع صلصة حارة، كما هي من الأكلات المحلية المقدَّمة في مقهى السعيد الواقع في الطرف الشمالي للسوق. ورغمًا عن الرأي السائد الذي يحدد تأسيس السوق وبناءه عام 1822، فيدعي بعض المؤرخين أن تاريخه يعود إلى 600 سنة. ومهما كان التاريخ الصحيح، فلا شك أن سوق القيصرية جزء مهم من تاريخ الأحساء ومكان مثالي لعشاق التسوق.

اكتشف مدن صيف المملكة

فضلاً قم بإدارة الجهاز
حجم النافذة لا يتيح العرض بشكل كامل. يُرجى تكبير النافذة للاستمتاع بتجربة أفضل